شــــــــبكة ومنتديــــات همس الروح
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
شبكة ومنتديات همس الروح
•·.·`¯°·.·• أمل مشرق لغد جديد •·.·°¯`·.·•

الادارة العامة

شــــــــبكة ومنتديــــات همس الروح

•·.·`¯°·.·• أمــــــل مشــــــــرق لغد جديد •·.·°¯`·.·•
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول


اهلا وسهلا بكم في شبكة ومنتديات همس الروح


شاطر | 
 

 عندما تكتب السيدة سين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حبيب الأقصى

المدير العام
المدير العام
avatar

الدوله : فلسطين
MMS •·.·`¯°·.·• أمل مشرق لغد جديد •·.·°¯`·.·•
الدلو تاريخ التسجيل : 10/12/2009
رساله sms : •·.·`¯°·.·• أمل مشرق لغد جديد •·.·°¯`·.·•

مُساهمةموضوع: عندما تكتب السيدة سين   السبت فبراير 20, 2010 3:16 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
شغل نسوان


المرأة
تعنى بالمشاعر وتنتبه للتفاصيل التي يصعب على الرجل الاحتفاظ بها في
ذاكرته بل يضيق بها.


مثلما يتجمد الماء في
درجة الصفر المئوي ويتبخر في درجة الخمسين دون أن نجادل في ذلك، فلا جدال
في أن لكل من الرجل والمرأة اهتماماته وهواجسه وقدراته الجسدية. لهذا من
الصعب أن يعرف الرجل كيف تفكر المرأة ومن الصعب أن تعرف المرأة كيف يفكر
الرجل، ولهذا أيضاً تكون ردود أفعال كل منهما مختلفة عن ردود أفعال الآخر،
وإذا ما اختلط الأمر وتشابهت ردود الأفعال أو - تشبّهت ببعض- قلنا على
المرأة مسترجلة وعلى الرجل مخنثاً.
أنْ يتصرف كل واحد
منهما وفق طبيعته وخصائصه يعني أن يختلف أحدهما عن الآخر. فالمرأة أكثر
تواضعا فيما يخص قدراتها الجسدية وأكثر اهتماما بهذا القدرات وإدامتها بكل
الوسائل المتاحة من (الدلع والدلال) إلى المتابعة الصحية واستخدام الأعشاب
والوصفات الشعبية.
أما الرجل فعليه أن
يتظاهر بالقوة حتى وإن لم يمتلك القوة، وأن يتفاخر بها حتى إن كان ضعيفا
ومهلهلا من الداخل. وانظروا إلى صورة الأبطال الرجال في الأفلام السينمائية
ستجدونهم من الذين يقهرون المشكلات ولا يمكن قهرهم ونادرا ما يصابون
بالأذى. وربما بسبب عدم الاعتراف بنقاط ضعفه والالتزام بالوقاية من
الأمراض، يموت الرجال قبل النساء بمعدل خمس سنوات.
وكمثال بسيط على ذلك (ومن
باب الطرافة لا التعميم) فإن رشدي أباظة، وفريد الأطرش، وعبدالحليم حافظ،
وشكري سرحان، وعماد حمدي، وفريد شوقي، ومحمود المليجي، وأحمد مظهر، ماتوا
قبل صباح، وسامية جمال، وشادية، وفاتن حمامة، ونادية لطفي، وسميرة أحمد،
ومديحة يسري.
بالإضافة إلى التظاهر
بالقوة، عادة ما يهتم الرجل بموضوع واحد للمرة الواحدة وأحيانا يصعب عليه
الإحاطة بأكثر من موضوع حتى لو كان يخص أولاده، بينما المرأة يمكنها
الإحاطة بمختلف التفاصيل وعمل أكثر من مهمة في المرة الواحدة، لهذا نراها
دائمة النشاط والحركة داخل بيتها، بل هي التي تتابع شؤونه المتشعبة ابتداء
بالطبخ والتنظيف وانتهاء بطلبات الأولاد وواجباتهم الدراسية.
يمكن أن نقول إن المرأة
تملأ الفراغات المهمة التي يتركها الرجل، فهي تعتبرها أكثر أهمية من
المتن. لهذا عندما تكتب المرأة فإنها تعنى بالمشاعر وتنتبه للتفاصيل التي
يصعب على الرجل الاحتفاظ بها في ذاكرته بل يضيق بها ويعتبرها (شغل نسوان).
التاريخ، بسبب أحاديته
الذكورية، حرمنا من معرفة (شغل النسوان) هذا، فلم نر العالم إلا من وجهة
نظر الرجل، وهذا الرجل هو في نهاية المطاف جزء من المجتمع الذكوري الذي
يقوم على استصغار المرأة وتهميش قدراتها العقلية وعدم النظر إليها مناوئا
أو ندا للرجل، وورث الكثير من المثقفين هذه النظرة إلى المرأة وقلة منهم
فقط من يشعر بهذه الندية أو يعترف بها، الأمر الذي يجعل هذه الأكثرية قلما
تستشهد أو تقتبس أو تُحيل للكاتبات من النساء في المقالات التي يكتبونها أو
الحوارات التي تنشر معهم كما أنهم نادرا ما يذكرونها في سياق الحديث
النوعي عن الأجيال والظواهر والاتجاهات الأدبية ويكتفون بالإشارة اليها،
وبسخاء، عندما يسألون عن رأيهم بالكاتبات من النساء فقط.
والآن يشهد العالم
العربي ثورة غير مسبوقة في مجال الأدب الروائي الذي تكتبه المرأة وعندما
يرى ويكتب ويروي هذا الكائن الذي أُغلقت دونه كل النوافذ فيما مضى سيجعلنا
نرى العالم مرة جديدة من اتجاه آخر هو اتجاه القلب، وقد يتضايق بعض الرجال
من هيمنة هذه الثورة ويبخسها حقها، دون أن يدرك هذا البعض أن قمعه للمرأة
هو الذي جعل منها كائناً ثانوياً.
والآن عندما يتحدث هذا
الكائن (الثانوي) يتشوق الجميع لمعرفة ماذا يقول. وكم جميل أن يكتب إنسان
عن العالم من جهة القلب والوردة، وأن يرويه كما لو كان يراه للمرة الأولى.
الغريب إن هذا الطوق
السميك من الريبة وتقليل الشأن قد تفرضه على الكاتبة أحيانا النساء من بنات
جنسها قبل الرجال. ويكن هن أول من يبادر إلى اتهام المرأة بارتكابها ثقافة
العيب والخروج عن العادات والتقاليد، فيكون على الكاتبة في هذه الحالة أن
تكون حاضرة على الجبهتين ولا تفرط بأحدهما على حساب الأخرى.
المرأة قد لا تبخس المرأة
حقها في الكتابة فقط ولكنها أيضا قد تفضل اللجوء إلى الطبيب والمحامي
والمهندس بدلا من اللجوء إلى الطبيبة والمحامية والمهندسة. إنه تاريخ ملبَد
ومتراكم من السكون والركون الى تاريخ من مواضعات اجتماعية أدلجها الرجل
وهيمن عليها وحولها الى ثوابت ومسلمَات. والخروج من هذا التاريخ لا يحتاج
إلاَ لثقب صغير تصنعه دودة قز خضراء طرية الأهاب تتوق إلى التحرر من
الشرنقة لتتحول إلى فراشة تطير في العالم وتراه للمرة الأولى.

********************************* توقيــ ـعــ ــي **************************************
<img src="http://i13.servimg.com/u/f13/14/63/00/89/aqsa1110.jpg"><br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
@ابن فلسطين@

المشرف العام
المشرف العام
avatar

MMS •·.·`¯°·.·• أمل مشرق لغد جديد •·.·°¯`·.·•
اللقب : ملاك فلسطين
نوع الاشراف : مراقب عآم
الاسد تاريخ التسجيل : 10/12/2009
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : رووووووووووووووووووووووش

مُساهمةموضوع: رد: عندما تكتب السيدة سين   الأحد فبراير 21, 2010 11:24 am

شكرا لك يا غالي انت
على الموضوع و التغطية اللرائعة
يسلمو ايديك
لك مني اجمل تحية

********************************* توقيــ ـعــ ــي **************************************
يا سماهدي هدي ويا ارض اشتدي اشتدي انا فلسطيني و ما حدا قدي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عندما تكتب السيدة سين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شــــــــبكة ومنتديــــات همس الروح :: الاقسام العامة :: همس العآآم،،-
انتقل الى: